Annuaire électronique International En Vidéo

لا لتذكير النعجة

لا لتذكير النعجة

بما أن التونسي يضحي على العلوش الذكر فقط، فقد اقتصر الجزارة هذه الأيام على بيع لحم النعجة وخاصة منها ذات العمر الثالث (troisième age).

والأدهى والأمر أن الجزار بعد ذبح الشاة التي لا يهمها سلخها بعد ذبحها وبعد تعليقها على باب مجزرة الأحباب، يعمد إلى إضافة علامة الذكورة بين الفخذين، على أنها علوش ذكر وحليب.

وهذه إهانة قاسية -ليس للمستهلك- ولكن للنعجة التي عاشت طول حياتها أنثى مرفوعة الرأس في هذه البلاد ثم تصاب بعد ذبحها باهانة الذكورة والتذكير، وتنتزع منها أنوثتها اللطيفة الرقيقة لتصبح بعد سلخها علوشا ذكرا متعجرفا (وقعرا).

ما هذا الظلم أين الجمعيات والمنظمات الأنثوية أين المناضلات الديموقراطيات الحداثيات أين المتمنعات الراغبات.. أين جماعة باب بنات..

دافعوا عن نعجاتكم من التجنيس والتغيير ولا تقبلوا باهانة التذكير

ولله في خلقه شؤون، وقل رب زدني علما

"هنا تونس": فريد نجيب الفطناسي